dnys

اهلا ومرحبازائر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء مايو 01, 2012 9:00 am من طرف كار ليموزين

» تقدم اقووووووووووى العروووووووض واحدث الموديلات ( تورست كار)
الثلاثاء مايو 01, 2012 8:54 am من طرف كار ليموزين

» ماذا بعد الفراق
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:42 am من طرف the_free_man

» بــــــــــــــــــــحـــــــــــــــبــــــــــــــكــــــــ يــــا دعــــــــــــــــــــاء
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:22 am من طرف the_free_man

» هولاكو جنكيز خان
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:40 am من طرف Admin

» صالون عائلي انيق بتوقيع هولندا
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:34 am من طرف Admin

» الأحتفال السنوي لمجله اوتومبيل للسيارات للعام الخامس على التوالي
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:32 am من طرف Admin

» اسمع اجمد النكت
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:22 am من طرف Admin

» قصص الأوتوبيسات
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:12 am من طرف Admin


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصة اهل الكهف....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1جديد قصة اهل الكهف.... في الخميس يوليو 10, 2008 3:31 pm

القصة:

في زمان ومكان غير معروفين لنا الآن، كانت توجد قرية مشركة. ضل ملكها وأهلها عن الطريق المستقيم، وعبدوا مع الله مالا يضرهم ولا ينفعهم. عبدوهم من غير أي دليل على ألوهيتهم. ومع ذلك كانوا يدافعون عن هذه الآلهة المزعومة، ولا يرضون أن يمسها أحد بسوء. ويؤذون كل من يكفر بها، ولا يعبدها.

في هذه المجتمع الفاسد، ظهرت مجموعة من الشباب العقلاء. ثلة قليلة حكّمت عقلها، ورفضت السجود لغير خالقها، الله الذي بيده كل شيء. فتية، آمنوا بالله، فثبتهم وزاد في هداهم. وألهمهم طريق الرشاد.

لم يكن هؤلاء الفتية أنبياء ولا رسلا، ولم يتوجب عليهم تحمل ما يتحمله الرسل في دعوة أقواهم. إنما كانوا أصحاب إيمان راسخ، فأنكروا على قومهم شركهم بالله، وطلبوا منهم إقامة الحجة على وجود آلهة غير الله. ثم قرروا النجاة بدينهم وبأنفسهم بالهجرة من القرية لمكان آمن يعبدون الله فيه. فالقرية فاسدة، وأهلها ضالون.

عزم الفتية على الخروج من القرية، والتوجه لكهف مهجور ليكون ملاذا لهم. خرجوا ومعهم كلبهم من المدينة الواسة، للكهف الضيق. تركوا وراءهم منازلهم المريحة، ليسكنوا كهفا موحشا. زهدوا في الأسرّية الوثيرة، والحجر الفسيحة، واختاروا كهفا ضيقا مظلما.

إن هذا ليس بغريب على من ملأ الإيمان قلبه. فالمؤمن يرى الصحراء روضة إن أحس أن الله معه. ويرى الكهف قصرا، إن اختار الله له الكهف. وهؤلاء ما خرجوا من قريتهم لطلب دنيا أو مال، وإنما خرجوا طمعا في رضى الله. وأي مكان يمكنهم فيه عبادة الله ونيل رضاه سيكون خيرا من قريتهم التي خرجوا منها.

استلقى الفتية في الكهف، وجلس كلبهم على باب الكهف يحرسه. وهنا حدثت معجزة إلاهية. لقد نام الفتية ثلاثمئة وتسع سنوات. وخلال هذه المدة، كانت الشمس تشرق عن يمين كهفهم وتغرب عن شماله، فلا تصيبهم أشعتها في أول ولا آخر النهار. وكانوا يتقلبون أثناء نومهم، حتى لا تهترئ أجاسدهم. فكان الناظر إليهم يحس بالرعب. يحس بالرعب لأنهم نائمون ولكنهم كالمستيقظين من كثرة تقلّبهم.

بعد هذه المئين الثلاث، بعثهم الله مرة أخرى. استيقضوا من سباتهم الطويل، لكنهم لم يدركوا كم مضى عليهم من الوقت في نومهم. وكانت آثار النوم الطويل بادية عليهم. فتساءلوا: كم لبثنا؟! فأجاب بعضهم: لبثنا يوما أو بعض يوم. لكنهم تجاوزوا بسرعة مرحلة الدهشة، فمدة النوم غير مهمة. المهم أنهم استيقظوا وعليهم أن يتدبروا أمورهم.

فأخرجوا النقود التي كانت معهم، ثم طلبوا من أحدهم أن يذهب خلسة للمدينة، وأن يشتري طعاما طيبا بهذه النقود، ثم يعود إليهم برفق حتى لا يشعر به أحد. فربما يعاقبهم جنود الملك أو الظلمة من أهل القرية إن علموا بأمرهم. قد يخيرونهم بين العودة للشرك، أو الرجم حتى الموت.

خرج الرجل المؤمن متوجها للقرية، إلا أنها لم تكن كعهده بها. لقد تغيرت الأماكن والوجوه. تغيّرت البضائع والنقود. استغرب كيف يحدث كل هذا في يوم وليلة. وبالطبع، لم يكن عسيرا على أهل القرية أن يميزوا دهشة هذا الرجل. ولم يكن صبعا عليهم معرفة أنه غريب، من ثيابه التي يلبسها ونقوده التي يحملها.

لقد آمن المدينة التي خرج منها الفتية، وهلك الملك الظالم، وجاء مكانه رجل صالح. لقد فرح الناس بهؤلاء الفتية المؤمنين. لقد كانوا أول من يؤمن من هذه القرية. لقد هاجروا من قريتهم لكيلا يفتنوا في دينهم. وها هم قد عادوا. فمن حق أهل القرية الفرح. وذهبوا لرؤيتهم.

وبعد أن ثبتت المعجزة، معجزة إحياء الأموات. وبعدما استيقنت قلوب أهل القرية قدرة الله سبحانه وتعالى على بعث من يموت، برؤية مثال واقي ملموس أمامهم. أخذ الله أرواح الفتية. فلكل نفس أجل، ولا بد لها أن تموت. فاختلف أهل القرية. فمن من دعى لإقامة بنيان على كهفهم، ومنهم من طالب ببناء مسجد، وغلبت الفئة الثانية.

لا نزال نجهل كثيرا من الأمور المتعلقة بهم. فهل كانوا قبل زمن عيسى عليه السلام، أم كانوا بعده. هل آمنوا بربهم من من تلقاء نفسهم، أم أن أحد الحواريين دعاهم للإيمان. هل كانوا في بلدة من بلاد الروم، أم في فلسطين. هل كانوا ثلاثة رابعهم كلبهم، أم خمسة سادسهم كلبهم، أم سبعة وثامنهم كلبهم. كل هذه أمور مجهولة. إلا أن الله عز وجل ينهانا عن الجدال في هذه الأمور، ويأمرنا بإرجاع علمهم إلى الله. فالعبرة ليست في العدد، وإنما فيما آل إليه الأمر. فلا يهم إن كانوا أربعة أو ثمانية، إنما المهم أن الله أقامهم بعد أكثر من ثلاثمئة سنة ليرى من عاصرهم قدرة على بعث من في القبور، ولتتناقل الأجيال خبر هذه المعجزة جيلا بعد جيل

بتمنى انو تعجبكن القصة
مع كامل تحياتي لأحلى منتدى و احلى اعضاء .. flower

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com

2جديد رد: قصة اهل الكهف.... في الجمعة يوليو 11, 2008 12:25 am

قصه جميله فعلا وشكرا ليكى يا CUTEوالله مواضيك فعلا كيوت

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.dvd4arab.com

3جديد رد: قصة اهل الكهف.... في الجمعة يوليو 11, 2008 12:38 am

[color=darkred][b]
يسلمووو ايديكى كيوت على المعلومات القيمه بارك الله فيكى
وهذى بعض المعلومات ايضا عن مكان الكهف
--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


(( أصحـــــــــــــــاب الكــــــهف ))



وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ
صدق الله العظيم


في قصة أهل الكهف هناك اقاويل واماكن مختلفة تتدعي ان اصحاب اهل الكهف فيها وراح احاول اني احط اللي اقدر عليه واتمنى اني افيدكم مثل ما افدت نفسي ..

أول الاقاويل ...

يقع الكهف في قرية الرجيب على بعد 4 كم شرق مبنى التلفزيون الأردني و 1.5 كم شرق أبو علندا .الإسم القديم للموقع هو الرقيم . ويعتقد أنه الكهف الذي ذكر في القرآن الكريم في سورة الكهف والذي حوى من سبعة إلى ثمانية أشخاص. ويرجح أن الحادثة المذكورة في القرآن الكريم قد حدثت أثناء حكم الإمبراطور ثيودسيوس الثاني 408-450 م. أي في العصر البيزنطي بعدما انتشرت المسيحية في المنطقة وأصبحت الدين الرسمي للدولة الرومانية.


ثاني الاقاويل ..

توجد كهوف أهل الكهف في 33 دولة حول العالم منها الأردن وتركيا وإسبانيا وإيطاليا واليونان وقبرص، وفي تركيا لوحدها توجد ثلاثة أمكنة في ثلاثة مدن مختلفة (طرسوس وأفشين وأفس) و تسمى كلها بكهوف أهل الكهف.

كهف أهل الكهف الحقيقي غير معروف على وجه التأكيد، وما من قرائن تاريخية تشير إلى المكان الذي عاش فيه أهل الكهف على وجه التحديد، كل ما في الأمر أن هناك بعض الإشارات إلى مواصفات الكهف الذي كانو يعيشون فيه منها:

1- أن الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ

2- قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا

3- سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم

فهم في كهف، وهو كهف جيد التهوية، وله باب تتحرك الشمس بالنسبة إليه باتجاهات معينة وبطرق محددة، وهم سبعة أشخاص أو أقل، ومعهم كلب، وقد بني فوق الكهف مسجد أو مكان للصلاة. ومن خلال مقارنة هذه المعلومات على الطبيعة تم اكتشاف عدد كبير من الكهوف التي تملك كافة هذه المواصفات أو بعضها، ناهيك عن بعض النقوش والرسومات الموحية بعناصر القصة، وقد اعتقد أهل كل منطقة بأن كهفهم هو الكهف المقصود والموصوف في القصة المعروفة لدى النصارى والمسلمين.

إذن من الممكن أن يكون أحد هذه الكهوف هو كهف أهل الكهف، ومن الممكن أن لا يكون. والقصة حدثت مرة واحدة، وفي مكان وزمان واحد، لذلك فمسألة التنقل والتكرار غير واردة.

لقد سنحت لي الفرصة اني اشوف على الطبيعة كهف أهل الكهف في قرية الرجيب (الرقيم) الأردنية وكهف أهل الكهف في مدينة طرسوس التركية فوجدت أن الكهف الأردني أكثر مطابقة لمواصفات القصة القرآنية من الكهف التركي وإن تشابهت المغارتان من حيث التهوية والمسجد.


حتى ينام أصحاب الكهف بصورة هادئة وصحيحة هذه المدة الطويلة من دون تعرضهم للأذى
والضرر وحتى لا يكون هذا المكان موحشاً ويصبح مناسباً لمعيشتهم
فقد وفر لهم الباري عز وجل الأسباب التالية :

1- تعطيل حاسة السمع: حيث إن الصوت الخارجي يوقظ النائم
وذلك في قوله تعالى:

{فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا}الكهف/11

2- تعطيل الجهاز المنشط الشبكي..

3- المحافظة على أجسامهم سليمة طبياً وصحياً وحمياتها داخلياً..


وقد استدل علماء الآثار والتاريخ بعدة أدلة ترجح بقوة أن يكون هذا الكهف هو الذي جاء ذكره في القرآن الكريم
وهذه الأدلة هي:أ- الدليل التاريخي:
من الأدلة التاريخية التي يذكرها رجال الآثار أن العديد من الصحابة و قادة الجيوش الإسلامية قد ذكروا أن موقع الكهف الذي يوجد به أصحاب الكهف موجود بجبل الرقيم بالأردن حيث زاروا هذا الموقع وعرفوه، و منهم الصحابي عبادة بن الصامت الذي مر على الكهف في زمن عمر بن الخطاب وأيضا معاوية بن أبى سفيان، وكذلك حبيب بن مسلمة وابن عباس قد دخلوا هذا الكهف ورأوا عظام أصحاب الكهف

ب-الدليل الأثري:
تم العثور على بناء أثرى بنى فوق الكهف وهو الذي أشير إليه في
قوله تعالى: "فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا

فقد أثبتت الحفريات عن وجود بنيان فوق هذا الكهف كان معبدا (كنيسة) ثم تحول إلى مسجد في العصر الإسلامي، ويوجد بقايا سبعة أعمدة مصنوعة من الأحجار غير مكتملة الارتفاع ومخروطة على شكل دائري، كما يوجد بقايا محراب نصف دائري يقع فوق باب الكهف تماما، وبين الأعمدة الباقية بالمسجد بئر مملوءة بالماء وهى البئر التي كان يتم استخدامها في الوضوء،

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4جديد رد: قصة اهل الكهف.... في الجمعة يوليو 11, 2008 5:26 am

تسلم ايدييييييكي يا مونيلا ..
شكرا الك ....

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com

5جديد رد: قصة اهل الكهف.... في الثلاثاء يوليو 15, 2008 11:13 pm

Admin

avatar
Admin
شكرا شكرا ليكي يا كيوت ويا مونيلا على المعلومات القيمه والقصص الممتعه المفيده تسلم ايدكم وجعلها الله في ميزان حسناتكم


ادمونه king العسوله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dnys.hooxs.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى