dnys

اهلا ومرحبازائر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء مايو 01, 2012 9:00 am من طرف كار ليموزين

» تقدم اقووووووووووى العروووووووض واحدث الموديلات ( تورست كار)
الثلاثاء مايو 01, 2012 8:54 am من طرف كار ليموزين

» ماذا بعد الفراق
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:42 am من طرف the_free_man

» بــــــــــــــــــــحـــــــــــــــبــــــــــــــكــــــــ يــــا دعــــــــــــــــــــاء
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:22 am من طرف the_free_man

» هولاكو جنكيز خان
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:40 am من طرف Admin

» صالون عائلي انيق بتوقيع هولندا
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:34 am من طرف Admin

» الأحتفال السنوي لمجله اوتومبيل للسيارات للعام الخامس على التوالي
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:32 am من طرف Admin

» اسمع اجمد النكت
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:22 am من طرف Admin

» قصص الأوتوبيسات
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:12 am من طرف Admin


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تعرف على ابو فراس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تعرف على ابو فراس في الأحد يوليو 06, 2008 11:54 pm



--------------------------------------------------------------------------------

هنا نلتقى فى واحة الشعر
رغبة فى معرفة الشاعر
قبل مطالعة شعره فاءن لهذه اثرا كبير
على فهم القصيده
ومما يزيد الاعجاب النفسى بالشاعر فى معظم الاحيان
مطالعة ترجمته
ونتمنى ان تنال اعجابكم
وتحقق الرغبه المنشوده فى الافاده







أبو فراس


أبو فراس الحمداني شاعر وأمير وفارس من العصر العباسي، اسمه كاملاً الحارث بن سعيد بن حمدان التغلبي الريعي، ويلقب أبو فراس،بأن له صلة قرابة بسيف الدولة الحمداني فهو ابن عمه، وكان لأبو فراس منزلة عظيمة عنده فكان يقدره ويحبه كثيراً ويقدمه على سائر قومه، ولأبو فراس الكثير من المواقف الشجاعة فخاض الكثير من الوقائع التي قاتل فيها بين يدي سيف الدولة، وصحبه في الكثير من غزواته، وقام سيف الدولة بتقليده منبج وحران وأعمالها.
ولد أبو فراس في الموصل عام 320هـ - 932م، وتوفى والده وهو في الثالثة من عمره ونشأ في ظل رعاية والدته، تلقى العلم على يد اللغوي الكبير ابن خالويه وغيره من العلماء.


استقر أبو فراس في الدولة الحمدانية في حلب حيث تعلم الأدب والفروسية، واشتهر بنظمه للشعر، وقع أسيراً للروم مرتين وفي المرة الأولي تمكن من الهرب، أما في المرة الثانية فكانت في إحدى معاركه مع الروم حيث جرح وتم أسره وظل في القسطنطيني ة إلى أن قام سيف الدولة بفديته بأموال عظيمة، وذلك بعد أن مكث في الأسر لوقت طويل قام فيها بمكاتبة سيف الدولة واستعطافه من أجل أن يفتديه ويطلق أسره، واثر في نفسه كثيراً ما وجده في سيف الدولة من تباطوء وتهاون.


وفي الأسر قام أبو فراس بكتابة أشهر أشعاره وهي "الروم يات" والتي تميزت ببساطتها وتجلت فيها العواطف الإنسانية بما حملته من مشاعر الغربة والأسر والحنين إلي الوطن والأم.


ومما قاله فيها


أَقـولُ وَقَد ناحَت بِقُربى حَمامَةٌ

أَيـا جـارَتا هَل تَشعُرينَ بِحالي

مَعاذَ الهَوى ماذُقتِ طارِقَةَ النَوى
وَلا خَـطَـرَت مِنكِ الهُمومُ بِبالِ
أَتَـحـمِل ُ مَحزونَ الفُؤادِ قَوادِمٌ
عَـلى غُصُنٍ نائي المَسافَةِ عالِ
أَيـا جارَتا ما أَنصَفَ الدَهرُ بَينَنا
تَـعـالَي أُقاسِمكِ الهُمومَ تَعالَي
تَـعالَي تَرَي روحاً لَدَيَّ ضَعيفَةً
تَـرَدَّدُ فـي جِـسـمٍ يُعَذِّب بالِ
أَيَـضحَكُ مَأسورٌ وَتَبكي طَليقَةٌ
وَيَـسـكُت ُ مَحزونٌ وَيَندِبُ سالِ
لَقَد كُنتُ أَولى مِنكِ بِالدَمعِ مُقلَةً
وَلَـكِنَّ دَمعي في الحَوادِثِ غالِ


نهاية فارس الشعر
بعد أن قام سيف الدولة بدفع فدية أبو فراس وفك أسره من بين أيدي الروم توفى سيف الدولة وجاء أبو المعالي أبنه خلفاً له وكان حينها صغير السن مما جعل أبو فراس يطمع في الاستيلاء على حمص فبعث أبو المعالي له من يردعه وبالفعل قُتل أبو فراس وهو في أواخر الثلاثينات من عمره وذلك عام 968م.
أشعاره
تميزت أشعار أبو فراس بجمال المعاني وصدق المشاعر والتي قام برسمها في لوحاته الشعرية بمهارة فتكونت أجمل الصور الشعرية التي عبرت عن حالاته المختلفة والتي تنوعت ما بين فخر وحب ورثاء وشكوى، فكان تألقه في ميدان الشعر وخاصة انه كان لا يقول الشعر بغرض التكسب من ورائه بل من أجل التعبير بالكلمات والألفاظ عن حالات عاطفية ومزاجية مختلفة مرت به وأراد التعبير عنها بصدق.
ونورد هنا عدد من أشعار أبو فراس المتميزة له وهو في الأسر مشتاقاً لأمه

لَـولا الـعَجوزُ بِمَنبِجٍ
مـا خِفتُ أَسبابَ المَنِيَّه
وَلَـكانَ لي عَمّا سَأَلتُ
مِـنَ الـفِدا نَفسٌ أَبِيَّه
لَـكِـن أَرَدتُ مُـرادَها
وَلَوِ اِنجَذَبتُ إِلى الدَنِيَّه
وَأَرى مُـحاماتي عَلَي
ها أَن تُضامَ مِنَ الحَمِيَّه
أَمـسَـت بِـمَنبِجَ حُرَّةٌ
بِالحُزنِ مِن بَعدي حَرِيَّه
لَـو كـانَ يُدفَعُ حادِثٌ
أَو طـارِقٌ بِـجَميلِ نِيَّه
لَم تَطَّرِق نُوَبُ الحَوادِثِ
أَرضَ هـاتـيكَ التَقِيَّه
لَـكِـن قَضاءُ اللَهِ وَال
أَحـكامِ تَنفُذُ في البَرِيَّه


وقال في الأسر أيضاً

إِنَّ في الأَسرِ لَصَبّاً
دَمعُهُ في الخَدِّ صَبُّ
هُوَ في الرومِ مُقيمٌ
وَلَهُ في الشامِ قَلبُ
مُستَجِدّا ً لَم يُصادِف
عِوَضاً مِمَّن يُحِبُّ




ومن أشهر قصائده "أراك عصي الدمع" والتى تغنت بها أم كلثوم
أَراكَ عَـصِيَّ الدَمعِ شيمَتُكَ الصَبرُ




أَمـا لِـلهَوى نَهيٌ عَلَيكَ وَلا أَمرُ
بَـلـى أَنا مُشتاقٌ وَعِندِيَ لَوعَةٌ
وَلَـكِـنّ َ مِـثـلي لايُذاعُ لَهُ سِرُّ
إِذا اللَيلُ أَضواني بَسَطتُ يَدَ الهَوى
وَأَذلَـلـ تُ دَمعاً مِن خَلائِقِهِ الكِبرُ
تَـكـادُ تُضيءُ النارُ بَينَ جَوانِحي
إِذا هِـيَ أَذكَـتها الصَبابَةُ وَالفِكرُ
مُـعَـلِّل َتي بِالوَصلِ وَالمَوتُ دونَهُ
إِذا مِـتَّ ظَـمـآناً فَلا نَزَلَ القَطرُ
حَـفِـظـتُ وَضَيَّعتِ المَوَدَّة َ بَينَنا
وَأَحسَنَ مِن بَعضِ الوَفاءِ لَكِ العُذرُ
وَمـا هَـذِهِ الأَيّـامُ إِلّا صَـحائِفٌ
لِأَحـرُفِ ـهـا مِن كَفِّ كاتِبِها بَشرُ
بِنَفسي مِنَ الغادينَ في الحَيِّ غادَةً
هَـوايَ لَـهـا ذَنبٌ وَبَهجَتُه ا عُذرُ

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى