dnys

اهلا ومرحبازائر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء مايو 01, 2012 9:00 am من طرف كار ليموزين

» تقدم اقووووووووووى العروووووووض واحدث الموديلات ( تورست كار)
الثلاثاء مايو 01, 2012 8:54 am من طرف كار ليموزين

» ماذا بعد الفراق
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:42 am من طرف the_free_man

» بــــــــــــــــــــحـــــــــــــــبــــــــــــــكــــــــ يــــا دعــــــــــــــــــــاء
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:22 am من طرف the_free_man

» هولاكو جنكيز خان
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:40 am من طرف Admin

» صالون عائلي انيق بتوقيع هولندا
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:34 am من طرف Admin

» الأحتفال السنوي لمجله اوتومبيل للسيارات للعام الخامس على التوالي
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:32 am من طرف Admin

» اسمع اجمد النكت
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:22 am من طرف Admin

» قصص الأوتوبيسات
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:12 am من طرف Admin


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تميم البرغوتى ..ولد فى فمه صخرة مقاوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تميم البرغوتى ..ولد فى فمه صخرة مقاوم في الخميس مايو 15, 2008 6:31 am

أخبار العرب/ كندا
الشعر إن لم يكن موجّهاً للجماعة، إن لم يكن مسكوناً بهمّها، فلا معنى له. هذه هي نظرة الشاعر الفلسطيني الشاب تميم البرغوثي

الذي يجاهر بقضيته ويقول انتماءه ويبوح بوجعه الفلسطيني والعربي من خلال الشعر.
في مهرجان الانتصار الذي أقامه حزب الله أخيراً، اعتلى المنصّة ابن الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي والكاتبة المصرية رضوى عاشور. من هنا، يبدو الكلام على التزامه السياسي والإنساني «بديهياً»، وإن كان لا يصنّف نفسه شاعراً مناضلاً.
يتمسّك تميم بلهجة دير غساني قريته الفلسطينية الواقعة بين نابلس ورام الله، على رغم أنّه عاش وترعرع في القاهرة. الشاعر الشاب الذي زار لبنان أربع مرات بعد العدوان وكانت الأخيرة خلال معرض المعارف للكتاب، يقول إن معظم ما أتقنه وعرفه وأحبه كان بسبب والديه. «كان لوالدي دور كبير في تطوير علاقتي باللغة العربية، كان يقرأ لي الشعر وأنا طفل، أدركت أنّ للشعر طقساً آخر، طقس في الإلقاء وقول كلام أجمل وأن نحمل الورقة بطريقة أخرى». وكان تميم البرغوتي ( 1977) عندما يتابع مسلسلات الرسوم المتحركة وهو طفل، يعتقد بأنّ شخصياتها أبطال مثلما كان أبوه بطلاً، وقد زاد اعجاب الابن بالأب الذي رُحّل من القاهرة إلى المجر بسبب معارضته للزيارة التي قام بها الرئيس المصري الراحل أنور السادات إلى القدس. وصار الطفل يرى والده في الإجازات المدرسية.
تشكّل وعيه السياسي في مرحلة مبكرة، وساهمت والدته في توجيه تفكيره نحو الاهتمام بالشأن العام، يقول «وفرت لي مصر من خلال أمي استقراراً كبيراً، شعرت أنّها البلد الذي أستطيع أن أعيش فيه، أن أحبه أو أكرهه أو… أما فلسطين فهي الوطن الغائب الذي نسعى إليه».
الصلة بين العام والخاص أساسيّة في شعر تميم البرغوتي «الشعر العامي والفصيح يؤديان وظائف الكلام بطريقة أفضل»، مهماتهما كثيرة ومتنوعة: الإمتاع والإفهام والتأثير، والإضحاك والإبكاء …«هي عملية اتصال بين ناطق فرد وجماعة يخاطبها بلغتها، بشكل تفهمه، وهذا رأي مخالف لتوجّهات شعراء من جيل الشباب يرون أنّ الشعر مشروع شخصي لا رسالة».
كانت بدايات البرغوتي الشعريّة مبكرة. في المرحلة الثانوية، كتب (كما فعل آخرون) أهازيج في هجاء مدرّسين، وكان التلامذة يردّدونها، وظلت في أرشيف الشاعر الشاب حتى نشرها في ديوانه الثالث. الديوان الأول بالعامية الفلسطينية «ميجانا» عن «بيت الشعر الفلسطيني» صدر عام 1998 من رام الله، حوى قصائد كتبها في الزيارة الأولى لفلسطين، هناك استفزه «منظر الجبال وألوانها والقرية ووجوه الناس والبيوت والأعشاب» لكتابة نص مواز لها. ثم صدر الديوان الثاني «المنظر» بالعامية المصرية (دار الشروق ـــ 2002). أما الديوان الثالث «قالولي بتحب مصر قلت مش عارف» (دار الشروق ــــ 2003)، فهو سؤال كتبه قصيدة طويلة بعدما ترك القاهرة إثر اعتقاله بسبب مشاركته في تظاهرات بعد سقوط بغداد، «شعرت بأن مصر أيضاً تُسحب مني فحاولت أن ألخّص علاقتي بها»، وقد تضمن هذا الديوان «أرشيفه المدرسي من القصائد».
أما الديوان الأخير فهو «مقام العراق» (دار أطلس ــــ 2005)، ديوان ضم قصيدة ظل البرغوثي يكتبها لسنة ونصف بعد سقوط بغداد. يقول «شعرت أن المصيبة أكبر مما نتحمل… المبتدأ والخبر مهددان، شعرت أن كل بلد عربي هو العراق». والقصيدة تستوحي التراث العربي وتتخذ شكل مجلس عزاء، تدلي فيه كل شخصية بشهادة، والشخصيات ليست كلها بشراً.
البرغوثي مسكون أيضاً بهمّ اللغة وأساليب التعبير، ويرى أن قصيدة النثر هي أصعب أنواع الشعر، يسترسل في شروحاته ثم يعود ليروي إعجابه بإنجازات المقاومة في لبنان وبقدراتها التنظيمية و«بحداثتها» وتميزها «السياسي والثقافي والعسكري وقربها من الناس… أعتقد أننا لو استطعنا تحقيق ذلك على مستوى الشعر لحققنا انجازاً كبيراً».

المصدر: بيسان طي
جريدة الأخبار

عدد الخميس ٣١ أيار

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى