dnys

اهلا ومرحبازائر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء مايو 01, 2012 9:00 am من طرف كار ليموزين

» تقدم اقووووووووووى العروووووووض واحدث الموديلات ( تورست كار)
الثلاثاء مايو 01, 2012 8:54 am من طرف كار ليموزين

» ماذا بعد الفراق
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:42 am من طرف the_free_man

» بــــــــــــــــــــحـــــــــــــــبــــــــــــــكــــــــ يــــا دعــــــــــــــــــــاء
الإثنين أغسطس 16, 2010 12:22 am من طرف the_free_man

» هولاكو جنكيز خان
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:40 am من طرف Admin

» صالون عائلي انيق بتوقيع هولندا
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:34 am من طرف Admin

» الأحتفال السنوي لمجله اوتومبيل للسيارات للعام الخامس على التوالي
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:32 am من طرف Admin

» اسمع اجمد النكت
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:22 am من طرف Admin

» قصص الأوتوبيسات
الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:12 am من طرف Admin


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصة هاروت وماروت

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1جديد قصة هاروت وماروت في الإثنين مايو 12, 2008 5:58 pm


لما أهبط الله آدم عليه السلام إلى الأرض
قالت الملائكة أي ربنا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء
ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون البقرة 30
قالوا ربنا نحن أطوع لك من بني آدم
قال الله تعالى للملائكة هلموا ملكين من الملائكة حتى نهبطهما إلى الأرض
فتنظروا كيف يعملان
قالوا ربنا هاروت وماروت
فأهبطا إلى الأرض
ومثلت لهما الزهرة امرأة من أحسن البشر
فجاءتهما فسألاها نفسها قالت لا والله حتى تتكلما بهذه الكلمة من الإشراك
فقالا لا والله لا نشرك بالله شيئا أبدا
فذهبت عنهما ثم رجعت بصبي تحمله
فسألاها نفسها فقالت لا والله حتى تقتلا هذا الصبي فقالا لا والله لا نقتله أبدا
فذهبت ثم رجعت بقدح خمر تحمله
فسألاها نفسها فقالت لا والله حتى تشربا هذا الخمر فشربا حتى سكرا
فوقعا عليها وقتلا الصبي
فلما أفاقا قالت المرأة والله ما تركتما شيئا مما أبيتماه إلا فعلتماه حين سكرتما
فخيرا بين عذاب الدنيا والآخرة فاختارا عذاب الدنيا

فلما أن أفاقا جاءهما جبريل عليه السلام من عند الله عز وجل
وهما يبكيان فبكى معهما
وقال لهما ما هذه البلية التي أجحف بكما بلاؤها وشقاؤها
فبكيا إليه فقال لهما إن ربكما يخيركما بين عذاب الدنيا
وأن تكونا عنده في الآخرة في مشيئته
إن شاء عذبكما وإن شاء رحمكما وإن شئتما عذاب الآخرة
فعلما أن الدنيا منقطعة وأن الآخرة دائمة
وأن الله بعباده رؤوف رحيم
فاختارا عذاب الدنيا وأن يكونا في المشيئة عند الله
قال فهما ببابل فارس معلقين بين جبلين في غار تحت الأرض
يعذبان كل يوم طرفي النهار إلى الصيحة
ولما رأت ذلك الملائكة خفقت بأجنحتها في البيت
ثم قالوا اللهم اغفر لولد آدم
عجبا كيف يعبدون الله ويطيعونه على ما لهم من الشهوات واللذات

فاستغفرت الملائكة بعد ذلك لولد آدم
فذلك قوله سبحانه والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض الشورى 5

منقول من كتاب التوابين
لموفق الدين عبد الله بن قدامه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى